شبكة نبراس الجزائر
السلام عليكم
اهلا بك عززي الزائر
سجل معنا لتستفيد من كل مزايا موقع شبكة نبراس الجزائر
سجل في ثواني وتمتع لسنوات معنا
سرفرات مجانية في انتظارك و مفاجات كثيرة لا تحصى


شبكة نبراس الجزائر ترحب بكل أعضائها الكرام | اسلاميات | تسلية | سياحة وسفر | تطوير مواقع | أحدث البرامج | واجمل الألعاب
 
نبراس الجزائرنبراس الجزائر  الرئيسيةالرئيسية  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر
 

 يسألونك عن القرآن..بين آل عمران ومريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هواري عزالدين
مشرف غائب
مشرف غائب
هواري عزالدين

ذكر
ساهمت بـ : 464
نقاطي : 8303
تميزي : 18
اشتركت في : 21/11/2009

يسألونك عن القرآن..بين آل عمران ومريم Empty
مُساهمةموضوع: يسألونك عن القرآن..بين آل عمران ومريم   يسألونك عن القرآن..بين آل عمران ومريم Empty15/8/2010, 12:55

يسألونك عن القرآن


بين آل عمران ومريم ..



يسألونك عن القرآن..بين آل عمران ومريم Thumbnail.php?file=CORAN_504472086

السؤال : قال الله تعالى في سورة آل عمران : (قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ) [آل عمران/40] وقال في سورة مريم: (قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا) [مريم/ 8] وقال في سورة آل عمران: (قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ) [آل عمران/ 47]؛ وفي سورة مريم: (قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ) [مريم/ 20]


  • 1 - فلماذا قدَّم في سورة آل عمران ذكر الكِبَر وأخَّر ذكر المرأَة، بعكس ما في سورة مريم؟
    2 - ولماذا قالت مريم ( عليها السلام ) كما في سورة آل عمران : ( أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ ) ، وقالت كما في سورة مريم : ( أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ ) ؟؟
    الجواب :
    1- قدَّم في سورة آل عمران ذكر الكِبَر وأخَّر ذكر المرأَة، بعكس ما في سورة مريم إذ قدَّم ذكر المرأة وأخر الكلام عن الكبر؛ لأَنه تقدم في سورة مريم ذكرُ الكِبَر في قوله تعالى: (وَهَنَ العَظْمُ مِنِي)، وتأَخر ذكر المرأَة في قوله: (وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا ) [ مريم / 5 ] ثم أَعادَ ذكرَهما، فأَخَّر ذكر الكِبَر ليوافق ( عتيا ) ما بعده من الآيات، وهى ( سَويًّا ) و ( عشيًّا ) و ( صبيًّا ) .
    2- وأما السؤال الثاني: ففي سورة آل عمران تقدَّم ذكرُ المسيح (عليه السلام) وأنه هو ولدها (إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ) [آل عمران/ 45] ؛ أما في سورة مريم فتقدم ذكر الغلام حيث قال سبحانه : ( لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا ) [ مريم / 19 ] ، ولهذا قالت : ( أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ ) . والله أعلم [ بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز للفيروزابادي ]

    قصة آية
    من أولى الناس بإبراهيم؟؟
    ( إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ ) [ آل عمران : 68 ]
    - في سبب نزولها قولان :
    1- أحدهما: أن رؤساء اليهود قالوا للنبي (صلى الله عليه وسلم): لقد علمتَ أنَّا أولى بدين إبراهيم منك، وأنه كان يهودياً، وما بك إلا الحسد؛ فنزلت هذه الآية. ومعناها: أحق الناس بدين إبراهيم، الَّذين اتبعوه على دينه، وهذا النبي (صلى الله عليه وسلم) على دينه. [قاله ابن عباس ] .
    2- والثاني: أن عمرَو بن العاص أراد أن يُغضب النجاشي على أصحاب النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال للنجاشي: "إنهم ليشتمون عيسى!". فقال النجاشي: "ما يقول صاحبكم في عيسى؟" فقالوا: "يقول: إنه عبد الله وروحه، وكلمته ألقاها إلى مريم". فأخذ النجاشي من سِوَاكِه قدرَ ما يُقْذِي العين، فقال : والله ما زاد على ما يقول صاحبكم ما يَزِن هذا القذى .
    ثم قال : أبشروا، فلا دهورة اليوم على حزب إبراهيم .
    قال عمرو بن العاص : ومَن حزب إبراهيم؟ قال : هؤلاء الرهط وصاحبهم .
    فأنزل الله على النبي ( صلى الله عليه وسلم ) يوم خصومتهم هذه الآية . [ هذا قول عبد الرحمن بن غنم ]
  • رمضان في الحضارة الإسلامية
    المأمون ومصابيح رمضان !
    يستعدّ الناس في كل عام لشهر القرآن، بمجموعة من الترتيبات والتحضيرات (هذه التي يسمونها "الطقوس الرمضانية" بالرغم من أن مصطلح "الطقوس" مصطلح كَنَسيٌّ يرتبط بشعائر دينية معينة)؛ من بينها تجديد دهن طلاء واجهات البيوت (أو تجييرها)، وإنارة المساجد وتزيين الطرقات والشوارع المحيطة بالإنارة التجميلية، و " الفوانيس " ( في بعض بلدان المشرق ) .
    ويظن أكثرنا أن هذه المظاهر الاحتفالية برمضان حديثة أو محدثة .. لكن الحقيقة غير ذلك؛ إذ أن هذه المظاهر قديمة موغلة في القدم في تاريخ حضارتنا الإسلامية العريقة .
    فقد ذكر أحمد بن يوسف الكاتب، بأنّ الخليفة العباسي المأمون بن هارون الرشيد قد أمره بالكتابة ليحثُّوا الناس على الإكثار من المصابيح في شهر رمضان لِمَا لها من فضل .
    قال أحمد بن يوسف : فما دَرَيْتُ ما أكتب ولا ما أقول في ذلك، إذ لم يسبقني إليه أحد، فأسلك طريقه ومذهبه ( أي في كتابة " التعليمة السلطانية") .
    يقول : فبعد أن نِمْتُ أتاني آتٍ فقال لي : اُكتبْ : " فإنَّ في ذلك أُنْسًا للسَّابلة ( = المارَّة ) وإضاءة للمتهجِّدين، ونفيا لرمضان الرّيب، وتنزيها لبيوت الله عز وجل من وحشة الظُّلَم .
    أبو زيد اليعقوبي

    " رمضان " عند اللغويين ..
    هنالك اختلاف في اسم رمضان عند علماء اللغة العربية :
    - قيل أنه مشتق من الرَمْضَاء، وهي هي: الأرض الشديدة الحرارة من وهج الشمس. قال النبي (صلى الله عليه وسلم): "صلاة الأوّابين إذا رَمَضَتْ الفصال"، أي إذا أحرقت الرَّمضاء خِفَافَها. وصلاة الأوّابين هي صلاة الضحى.
    فهل شاءت المصادفات أن كان الوقت حاراًّ عندما أرادت العرب تسمية الشهور، فسميّ الشهر ذاك بشهر رمضان؟؟ !
    - وقيل أن رمضان مشتق من قول القائل: رَمَضْتُ النَّصْلَ، إذا دفعته بين حَجَرَيْن لِيَرُّقَ؛ قالوا: ومنه سميَّ رمضان لأن العرب كانوا يَرْمِضُوْنَ فيه أسلحتهم استعداداً للقتال في شهر شوال الذي يسبق الأشهر الحرم.
    - وقيل : بل قد أطلق رَمَضَانُ على شهر الصيام، لأنه يَرْمِضُ الذنوب، أي يحرقها .
    - أما الخليل بن أحمد الفراهيدي فإنه قال : إن رمضان مشتق من الرمضاء وهو : مطر يأتي قبل فصل الخريف .
    خاص
    للصائمين
    - قال ابن جرير في تفسير قوله تعالى: (وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلا عَلَى الْخَاشِعِينَ)؛ قد قيل: إن معنى الصبر في هذا الموضع: الصوم، والصوم بعض معاني الصبر عندنا.
    - وروى البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "كل عمل ابن آدم يضاعف، الحسنة عشر أمثالها إلى سبعمئة ضعف"، قال الله عز وجل: "إلاَّ الصوم فإنه لي وأنا أجزي به، يَدَعُ شهوته وطعامه من أجلي؛ للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه، ولَخُلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك " .
    - قال حافظ المغرب والمشرق الإمام ابن عبد البر ( رحمه الله ) : " كفى بقوله " الصوم لي " فضلاً للصيام على سائر العبادات " .
    - الصائم في عبادة وإن كان نائمًا على فراشه، فكانت أم المؤمنين حفصة رضي الله عنها تقول: "يا حبذا عبادة وأنا نائمة على فراشي".. فالصائم في ليله ونهاره في عبادة ويستجاب دعاؤه في صيامه وعند فطره، فهو -كما يقول أبو العالية- "في نهاره صائم صابر، وفي ليله طاعم شاكر " .
    - قال بعض السلف : أهون الصيام ترك الشراب والطعام .
    - وقال ثابت البناني : لا يسمى عابد أبدًا عابدًا، وإن كان فيه كل خصلة خير، حتى تكون فيه هاتان الخصلتان : الصوم والصلاة؛ لأنهما من لحمه ودمه .
    - وقال سيدنا الحسن البصري ( رضي الله عنه ) : " إذا لم تقدر على قيام الليل ولا صيام النهار فاعلم أنك محروم قد كبلتك الخطايا والذنوب " .

    هم ورمضان
    شهر الجود
    - كان كثيرٌ من السلف الصالح يقاسمون الناس إفطارهم أو يؤثرونهم به ويطوون جوعا .
    - كان ابن عمر يصوم ولا يفطر إلا مع المساكين، فإذا منعه أهله عنهم ( ولم يدخلوا إليه أي مسكين ) لم يتعشَّ تلك الليلة .
    - وكان إذا جاءه سائل وهو على مائدة طعامه أخذ نصيبه من الطعام وقام فأعطاه السائل، فيرجع وقد أكل أهله ما بقي في الجفنة فيصبح صائما ولم يأكل شيئا !
    - واشتهى بعض الصالحين من السلف طعاما -وكان صائما- فوضع بين يديه عند فطوره، فسمع سائلا يقول: من يقرض المليك الوفيّ الغني؟ فقال: "عبدُه الْمُعْدَمُ من الحسنات!" فقام، فأخذ الصحفة فخرج بها إليه وبات طاويا.
    - وجاء سائل إلى الإمام أحمد، فدفع الإمام إليه رغيفين كان يعدُّهما لفطره، ثم طوى وأصبح صائما .
    - وكان الحسن يطعم إخوانه وهو صائم تطوعا، ويجلس يروِّحُهم وهم يأكلون .
    - وكان ابن المبارك يطعم إخوانه في السَّفَر الألوان من الحلواء وغيرها وهو صائم .
    " سلام الله على تلك الأرواح .. رحمة الله على تلك الأشباح .. لم يبق إلا أخبار وآثار ! كم بين من يَمنع الحق الواجب عليه، و بين أهل الإيثار؟؟ !" .

    يا صاحب الذنب لقد جاء رمضان ..
    يا من أساء مع ربه، وأخطأ مع مولاه، يا من طال بعده عن ربه، وتجاوز حدود العبودية
    يا أيها العبد .. يا أيها المسكين !
    ماذا وجدت في بعدك عن الله؟ !
    يا أخي ويا أختي ..
    لقد جاء رمضان ليرسل لك نفحات الإيمان، وليضفي على قلبك رحمة الرحمن، فهيا إلى رحاب الله ( فَفِرُّوا إِلَى اللهِ )
    يا عبد الله ..
    اعلم أن باب التوبة مفتوح والدخول إليه مسموح، فأقبل على ربك لعله يرضى عنك و يغفر لك .
    هلمَّ إلى رحاب الله .. لعله يبدل سيئاتك حسنات، ويكتبك في أحبابه : ( إن الله يحب التوابين )
    هيا إلى الله، الذي وسعت رحمته كل شيء وكتب كتاباً فهو عنده " إن رحمتي سبقت غضبي "
    يا صاحب الذنب
    أسمعت هذه الآية : ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ) ؟؟
    فهيا إلى الله، فهو أرحم بك من أمك وأبيك وهو أكرم الأكرمين .. وهو الذي يقول : ( وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى )
    هيا إلى الرب الرؤوف بالعباد المتفضل عليك بالنعم على الدوام
    أوصي نفسي وأوصيك أخي الحبيب بالندم على ما فات، والعزم على عدم العودة للذنوب الماضيات ..
    يا أيها التائب .. أين دموعك وأين خشوعك وأين اعترافك لمولاك؟
    لتبدأ بصفحة جديدة، اكتب عليها : " يا رب أنا تائب "
    فلا تضيع فرصتك !
    تقبل الله صيامنا أجمعين وجعلنا من أهل الجنة .

    رباعيات
    - الأمور على أربعة أقسام :
    1 - قسم يرضاه العقل ولا ترضاه الشهوة .
    2 - وقسم ترضاه الشهوة ولا يرضاه العقل .
    3 - وقسم يرضاه العقل والشهوة معاً .
    4 - وقسم لا يرضاه العقل ولا ترضاه الشهوة .
    1 - أما الأول : فهو الأمراض والمكاره في الدنيا .
    2 - أما الثاني : فهو المعاصي أجمع .
    3 - أما الثالث : فهو العلم .
    4 - أما الرابع : فهو الجهل فينزل العلم من الجهل منزلة الجنة من النار .
    فكما أن العقل والشهوة لا يرضيان بالنار، فكذلك لا يرضيان بالجهل؛ وكما أنهما يرضيان بالجنة، فكذا يرضيان بالعلم .
    فمن رضي بالجهل فقد رضي بنار حاضرة ومن اشتغل بالعلم فقد خاض في جنة حاضرة، فكل من اختار العلم يقال له تعوّدت المقام في الجنة فادخل الجنة. ومن اكتفى بالجهل يقال له تعودت النار فادخل النار. [مفاتح الغيب]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صديقي فتح الله
عضو ذهبي
عضو ذهبي
صديقي فتح الله

ذكر
ساهمت بـ : 319
نقاطي : 1440
تميزي : 11
ولدت في : 12/10/1993
اشتركت في : 25/03/2010
عمري : 26

يسألونك عن القرآن..بين آل عمران ومريم Empty
مُساهمةموضوع: رد: يسألونك عن القرآن..بين آل عمران ومريم   يسألونك عن القرآن..بين آل عمران ومريم Empty25/8/2010, 15:26

شكراً

شكراً
شكراً

شكراً
شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً



شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً شكراً

شكراً
شكراً شكراً

شكراً
شكراً

شكراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يسألونك عن القرآن..بين آل عمران ومريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة نبراس الجزائر :: خيمتنــــــــــــا :: منتدى الإسلاميات العـــامة :: المناسبات الإسلامية-
انتقل الى: